عميد كلية الصيدلة
أ. د. جعفرجابر ابراهيم

كلمة السيد العميد

_

تم استحداث كلية الصيدلة في جامعة  الفراهيدي عام 2017  وبدأ التدريس فيها في بداية الفصل الاول للعام الدراسي 2017-2018. تعتبر مهنة الصيدلة وعلم الصيدله من المهن والعلوم المهمه في العراق والدول العربيه والاجنبيه ومنها امريكا وكندا نظراُ لحاجة السوق المستمر لها في كافه مجالات الصيدله المتعدده مثل العمل بالصيدليات الحكوميه والخاصه ومذاخر الادويه والمكاتب العلميه للادويه والعمل بالمصانع والشركات الدوائيه هذا بالاضافة الى فرص العمل بالمختبرات الحكوميه والخاصه والصيدله السريريه في  المستشفيات والمراكز الصحيه. وهناك فرص متعدده اخرى بالنسبه للصيادله الراغبين باكمال تحصيلهم العلمي للحصول على شهادات الدبلوم العالي والماجستير والدكتوراه مما يؤهلهم للعمل بكليات المجموعه الطبيه وخصوصا الصيدله لتاديه مهام التدريس والبحث. ولذلك فان الاقبال على التعليم الصيدلاني لنيل شهاده البكلوريوس والشهادات العليا مستمر وفي تزايد.

تهدف كليه الصيدله في جامعه الفراهيدي على تخريج صيادلة أكفاء ملتزمين  بأخلاق المهنة وذلك بالاعتماد على مناهج ومفردات معتمده ومقره من وزاره التعليم العالي والبحث العلمي مع متابعه كافه التحديثات التي تجري عليها وبالتنسيق مع كليات الصيدله الحكوميه التي نعمل على التوامه معها. هذا بالاضافه الى التعاون مع كليات الصيدله العربيه والاجنبيه وعلى هيئة تدريسية عمليه ونظريه عاليه الكفاءه والخبره . والحمد لله فان نجاحنا خلال السنتين من عمر هذه الكلية الفتية يعود الى الجهود الكبيره والمثمرة التي بذلها ولايزال يبذلها منتسبي الجامعه والكليه بالاضافة الى جهود طلبتنا الاعزاء و إننا على ثقة كبيرة للتقدم بخطوات وجهود متميزة لإنجاز وتطوير الاهداف الساميه التي تطمح لها الجامعه والكليه لكي نجعل من كليتنا رمزاً وصرحا علمياً وحضاريا من رموز هذا البلد العزيز العظيم

نبذة عن الكلية

_

تم استحداث قسم الصيدلة في كليه الفراهيدي الجامعه عام 2017 ونظرا لتوفر التجهيزات اللازمة والامكانات والكفاءات والخبرات البشرية بالاضافة الى الموقع الجغرافي المتميز والمساحه الكبيره فقد حصلت موافقه وزاره التعليم العالي والبحث العلمي عام 2018 على تحويل كليه الفراهيدي الجامعه الى جامعه الفراهيدي وتحولت كافات الاقسام الى كليات ومنها قسم الصيدله.

بنايه الكليه مكون من ثلاثه طوابق تحوي على عدد كافي من القاعات الدراسيه والمختبرات والمكاتب للخدمات الاكاديمية والطلابية والإدارية. وتضم الكليه عددا من أعضاء ھیئة التدریس الأكفاء ذوى الخبرات العلمیة والأكادیمیة و یعاونهم عددا من الإداریین والفنیین. وإھتمت إدارة الكلیة بتوفیر وسائل التعلیم والتقنيات الحدیثة مثل التعليم الالكتروني.

تضم كليه الصيدله ستة فروع وهي:الصيدلانيات، الكيمياء الصيدلانية، العقاقير والنباتات الطبية، الأدوية والسموم، العلوم المختبرية السريرية، والصيدلة السريرية. حيث يغطي كل فرع جزء من العلوم الصيدلانيه المختلفه بكافه جوانبها النظريه والعمليه.

تهدف كلية الصيدلة باعداد صيادلة تتوفر فيهم الكفاءة العلمية والفنية للقيام بالخدمات الصيدلانية المختلفه.الدرجه العلمية التي تمنحها الكلية هي شهادة بكالوريوس في الصيدلة. مده الدراسة في الكلية هي خمسه سنوات تتم خلال كل سنه تدريس واتباع المناهج المقره من وزاره التعليم العالي والبحث العلمي مع متابعه كافه التحديثات والتطوير على المناهج والخطط الدراسية التي تصدر من الوزارة.

الرسالة

رسالتنا هي بناء صيادلة ماهرين قادرين على إدخال جميع الخدمات الصيدلانية للمجتمع بالاضافة الى دعم وتزويد البلاد بالخريجين من الصيادلة وتقديم الخدمات في جميع مجالات الصيدلة.

الاهداف

  • إعداد صيادلة مؤهلين لخدمة المجتمع والبلد.
  • تطوير المهارات الشخصية والأكاديمية والتدريسية والبحثية لأعضاء هيئة التدريس لتزويدهم بقدرات وخبرات نظرية وعملية عالية.
  • التعاون مع مختلف القطاعات في البلد، مثل: وزارة الصحة، وزارةالصناعة والمعادن، وزارة العلوم والتكنولوجيا، ومصانع الادوية الوطنية؛ والقيام بمشاريع مشتركة وإعطاء الاستشارات والخدمات التي تشارك في تنمية البلد وخدمة المجتمع.
  • التعاون مع كليات الصيدلة العراقية والعربية والاجنبيه وغيرها من مراكز البحوث ذات الصلة لكسب وتبادل المعرفة والخبرة.

الرؤيا

رؤيتنا هي أن تكون كليه الصيدله في جامعه الفراهيدي من الكليات الفريده والمتميزه في العراق والدول الاخرى وذلك باتباع كافه الاسس والمتطلبات العالمية والتطورات في جميع العلوم الصيدلانية الأساسية والمتقدمة والتي تتتضمن التدريس والبحوث والخدمات والتدريب والاستشارات.

كلية الصيدلة
_

رئيس وأعضاء مجلس الكلية

م.د وليــد خليل عبدالصاحب

صيدلة
مدرس دكتور

م.د حكيــم احمد مخلف

صيدلة
مدرس دكتور

أ.د جعفـر جابـر ابراهيـمعميد كلية الصيدلة

صيدلة
أستاذ دكتور

م.د مهنــد عادل محمدمعاون العميد

صيدلة
مدرس دكتور

م.د ستــار جابر عبود

صيدلة
مدرس دكتور

م.م علي طه متعب

صيدلة
مدرس مساعد

م.م مصطفـى احسان عباس

صيدلة
مدرس مساعد

م.م نــور خليل فاضلأمين مجلس الكليه

علوم فيزياء
مدرس مساعد

 المدخلات

_

تستقبل كلية الصيدلة في جامعة الفراهيدي الطلبة خريجي الدراسة الاعدادية من الفرع (العلمي \ الأحيائي) وبمعدلات تختلف من سنة لأخرى تحددها وزارة التعليم العالي للقبول في اقسام وكليات الجامعات الحكومية والأهلية وحسب ضوابط قبول معينة تعتمدها الوزارة.

مدة الدراسة في الكلية خمس سنوات.

 المخرجات

_

بعد انتهاء سنوات الدراسة الخمس في كلية الصيدلة؛ بإمكان كل خريج الالتحاق بأحد الوظائف الآتية:

إنشاء صيدلية خاصة:

يُعد إنشاء صيدلية خاصة لبيع الأدوية والعقاقير الطبية والعلاجية بشكل عام هو العمل الشائع والمتعارف عليه في جميع الأوساط لمهنة صيدلة، ويُطلق على هذه المهنة اسم (صيدلي المجتمع) ولكن قد لا يتمكن بعض الخريجين من إنشاء صيدلية خاصة نظرًا إلى ارتفاع التكلفة خصوصًا في حالة الطلبة والطالبات حديثي التخرج. لذا يلجأ الكثير من خريجي كلية الصيدلة للعمل لدى الصيدليات القائمة بالفعل، وهناك أسماء كبيرة بهذا العالم يكون لها فروع كثيرة، لذا تكون بحاجة دائمة لخريجي كلية الصيدلة للعمل بتلك الأفرع المتفرقة وإدارتها.

العمل في مصانع الأدوية:

يُعد عمل الصيدلي في مصانع الأدوية أيضًا من أكثر المهن المتاحة والمطلوبة بنسبة كبيرة، وذلك نظرًا إلى أن دور الصيادلة في تلك المصانع هو تصنيع وإنتاج الأدوية وتطويرها واكتشاف المزيد من الوسائل والطرق العلاجية، إلى جانب دورهم أيضًا في الإشراف على خطط الإنتاج بالمصنع؛ وبالتالي لا يمكن الاستغناء عن وجود عدد كبير من الصيادلة في كافة مصانع الأدوية.

التدريس الجامعي:

أما العمل في مجال التدريس الأكاديمي ضمن فريق أعضاء هيئة التدريس في أحد كليات الصيدلة فهو يُعد من أفضل مجالات العمل المتاحة لتخصصات صيدلة أيضًا، ولكنها تتطلب أن يكون الصيدلي ذو قدر عالي من العلم والمعرفة بالمادة التي سوف يقوم بتدريسها، إلى جانب قدرته على الشرح والتفسير وتوصيل المعلومة بشكل مُبسط إلى كل طالب. وإلى جانب ما سبق فإن عمل الصيدلي في التدريس الأكاديمي يُلقي على عاتقه أهمية توضيح دور الصيدلي في المجتمع للطلاب وتصحيح المفاهيم الخاطئة المنتشرة في المجتمع حول تخصص الصيدلة.

البحث العلمي:

أما العمل في مجال البحث العلمي والذي يكون في أحد المراكز أو المعاهد البحثية، فهو مُبتغى الكثير من طلبة وطالبات كلية الصيدلة ذات الشغف العلمي والرغبة في اكتشاف المزيد من الأدوية والعلاجات، وتصحيح طرق العلاج، وتقديم وسائل وأساليب علاجية حديثة من شأنها أن تساعد على التخلص من العديد من الأمراض ورفع نسب الشفاء بها. وحتى يكون الصيدلي مميزًا في مجال البحث العلمي؛ فيجب أن يكون لديه القدرة على الفهم والتحليل والاستنتاج، ومُطلع على كل ما هو جديد في عالم الأبحاث الطبية والصيدلانية، كما يمكن له أن يتقدم في الدرجات العلمية ويحصل على الماجستير والدكتوراه ومواصلة الأبحاث والدراسات إلى جانب الإشراف على الرسائل العلمية.

إدارة الجودة داخل المستشفيات:

يكون عمل الصيدلي هنا رفع مستوى الجودة والرعاية الصحية داخل المستشفيات والمراكز الطبية، ومحاولة تجنب الاخطاء التي ينتج عنها انتشار الأمراض، إلى جانب الدور الكبير في تطوير الأجهزة الطبية وتقديم تقارير مُفصلة إلى كل ما تحتاجه المستشفى لتصل دائمًا إلى الأفضل.

الترجمة الطبية:

ترجمة المراجع والكتب في مجال الطب والصيدلة تحتاج بالطبع إلى شخص متخصص في المجال، إلى جانب احتراف اللغة في نفس الوقت وهذا ما يتوفر في الصيدلي، وبالتالي فإنه بإمكان كل صيدلي أن يعمل في الترجمة الطبية سواء في مكاتب وشركات الترجمة أو من خلال مواقع العمل الحر Online.

العمل في الخارج:

وبالطبع علينا أن نشير إلى أن تخصص الصيدلة بفروعه المختلفة هو أحد المجالات التي تجد فرصة كبيرة في الحصول على فرص عمل في الخارج سواء في الدول العربية أو الأجنبية بشركات الأدوية والمستشفيات والمراكز البحثية وغيرها.