عن المؤتمر

برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور نبيل كاظم عبد الصاحب المحترم وتحت شعار:

«البحث العلمي الرصين بوابة النهوض والتقدم لدعم التنمية المستدامة في العراق»

انعقد (المؤتمر الدولي للنمذجة والمحاكاة) مشاركة بين جامعة الفراهيدي والجامعة التكنولوجية وجامعة النهرين بتاريخ 27 – 29 حزيران 2022 كمؤتمر علمي رصين في التخصصات التي تدخل في خدمة المجتمع.

تم عقد جلسة الاجتماع الأول ما بين لجنة من جامعة الفراهيدي والجامعة التكنولوجية وجامعة النهرين يترأسها السيد مساعد رئيس جامعة الفراهيدي للشؤون العلمية الأستاذ الدكتور محسن جبر جويج بتاريخ 27\11\2021، وأثناء الاجتماع تم تداول كل ما يخص المؤتمر من تحديد عنوان المؤتمر وتصميم البروشور وبناء الموقع الإلكتروني للمؤتمر، والإعلان والتعميم على الجامعات وآلية استلام البحوث ومراجعتها وتقييمها، وأيضاً تحديد تاريخ انعقاد المؤتمر خلال الفترة من (27 – 29 حزيران 2022) بالاشتراك ما بين جامعة الفراهيدي والجامعة التكنولوجية وجامعة النهرين.

ايضاً تمخض عن الاجتماع تشكيل لجنة تحضيرية للمؤتمر مؤلفة من 17 عضواً، وكذلك لجنة علمية مؤلفة من 63 عضواً (بحسب المرفق 3 – الأوامر الجامعية لتشكيل اللجان).

تم الإعلان عن المؤتمر في كانون الأول (ديسمبر) عام 2021، وكان لتوجيه معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور نبيل كاظم عبد الصاحب المحترم في تنشيط حركة البحث العلمي لرفع رصيد الجامعات العراقية ودخولها في التصنيفات العالمية المعتمدة بالغ الأثر لإنجاح فعاليات المؤتمر.

تقدم الباحثون الأجلاء من مختلف الجامعات المحلية والعالمية من (بريطانيا وتركيا)، وكذلك باحثين من مؤسسات ووزارات الدولة المختلفة ببحوثهم إلى المؤتمر حيث تم استلام ما يقارب 210 بحث إلى محاور المؤتمر تم قبول 69 بحث منها موزعة كالتالي:

البيئة المستدامة.

الهندسة المعمارية والمدنية.

الذكاء الاصطناعي.

تقنية النانو والمواد الذكية.

الاتصالات اللاسلكية.

هندسة الميكانيك التطبيقي والحراريات.

الالكترونيات الحيوية، الضوئيات الحيوية.

تكنولوجيا الفضاء والطيران.

التقنيات الطبية.

المواد الاحيائية.

تقنية النانو الاحيائية.

السيطرة والروبوتات.

هندسة الليزر والإلكترونيات البصرية.

شبكات الحاسوب.

انترنت الاشياء.

تحليل الإشارات.

معالجة الوسائط المتعددة.

الأنظمة المتضمنة.

أمن المعلومات.

الكيمياء الحيوية.

علم الاحياء المجهري.

العلوم التطبيقية.

توزعت البحوث على 13 جلسة (ما عدا جلستي الافتتاح والاختتام)، وكانت هنالك جلسات متوازية (مرفق CD) حضورية وإلكترونية بناءً على رغبة الباحثين (جميع الجلسات الحضورية تم عقدها في جامعة الفراهيدي)، وأثناء هذه الجلسات تم مراعاة شروط التباعد الاجتماعي بين الحاضرين، ووسائل الوقاية من كمامات ومعقمات.

في بداية جلسة الافتتاح تم إلقاء محاضرة من قبل رئيس الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية الأستاذ الدكتور حسين علي داود، وكان موضوع المحاضرة:

“Renewable Thrust Forces Digitization for the future of Youth & Education in 21 Century”

أيضاً كان هنالك محاضرة للأستاذ الدكتور غسان حميد عبد المجيد \ جامعة بغداد:

“حوكمة الجامعات University Governance

أيضاً تم الاستعانة بالهيئة الاستشارية العالمية، والتي كانت تضم عدداً من الخبراء في مختلف الاختصاصات الطبية والهندسية، كما تضمنت البحوث التي تم قبولها في المؤتمر عدداً من البحوث التي تم استلامها من جامعات من دول مختلفة.

وفي الختام كانت توصيات الجلسة الختامية للمؤتمر:

الاستمرار بعقد المؤتمر بصفته الدولي في السنوات القادمة إن شاء الله، وذلك من خلال التحرك باتجاه مؤسسات وجهات عالمية رصينة أخرى لتبني ودعم المؤتمر ونشر بحوثه في دور النشر ومستوعبات عالمية رصينة.

زيادة فعاليات المؤتمر من خلال إقامة ورش وحلقات عالمية ومعارض علمية للبوسترات والأجهزة وغيرها، وذلك خلال فترة انعقاد المؤتمر.

دعوة أساتذة وباحثين من خارج العراق، للمشاركة في فعاليات المؤتمر.

دعوة الطلبة العراقيين الدارسين في خارج العراق للمشاركة الواسعة في المؤتمر لإعطائه صفة دولية أكبر.

تفعيل البحث المشترك بين الأساتذة العراقيين وأساتذة وباحثين من جامعات ومراكز بحثية عالمية ورصينة من خلال المشاركة بنشاطات المؤتمر وانتاجاتهم العلمية.

دعوة الأساتذة والباحثين من جامعات ومراكز بحثية عالمية ورصينة للمشاركة في النسخ القادمة للمؤتمر.

الاستعانة بخبراء من خارج العراق من جامعات ومراكز بحثية عالمية رصينة في تقييم البحوث المقدمة للمؤتمر.

توأمة المؤتمر مع جامعات ومراكز بحثية عالمية رصينة من خلال تنظيم وعقد المؤتمر بالتعاون والاشتراك بين هذه الجهات.

تصنيف البحوث والمشاركات من قبل لجنة من المؤتمر وفق ضوابط محددة، وتكريم البحوث والمشاركات المتميزة حسب التخصصات، وذلك لإذكاء روح المنافسة بين المشاركين.

تبني البحوث التطبيقية في المؤتمر وتفعيلها من خلال فتح قنوات متعددة والتعاون مع الجهات المستفيدة من البحوث، كوزارات الدولة ومؤسساتها المختلفة والقطاع الخاص.

إنشاء مجاميع بحثية تخصصية من المشاركين في المؤتمر تستمر في العمل المشترك بدعم ورعاية من القائمين على المؤتمر.

توسيع المؤتمر ليشمل كافة التخصصات الهندسية والطبية والانسانية.

التسويق للمؤتمر اعلامياً وحث الجامعات الأخرى على المشاركة في النسخ القادمة منه.

تعزيز وتطوير طرق التعليم والبحث المبنية على المحاكاة والنمذجة وذلك لما له من أثر مباشر في فهم مختلف النظريات والأفكار العلمية.

تسويق الأفكار البحثية القابلة للتطبيق المنشورة في المؤتمر إلى وزارات الدولة ومؤسساتها المختلفة وكذلك عالمياً لتعزيز السمعة العلمية للمؤتمر وباحثيه.

إقامة مؤتمرات مشتركة بين الجامعات العراقية والجامعات العالمية من خلال مذكرات التفاهم والتعاون وعقد المؤتمر في الجامعات العراقية والجامعات العالمية الأخرى.

على إدارة الجامعات والكليات الحكومية والأهلية رفع مستوى الوعي بمعايير جودة التعليم الإلكتروني وتشجيع تطبيقها في أنشطة أعضاء الهيئة التدريسية من خلال تكثيف عقد الندوات، وورش العمل، وتنظيم المؤتمرات.