عن المؤتمر

مؤتمر جامعة الفراهيدي والجامعة التكنولوجية

برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور نبيل كاظم عبد الصاحب المحترم وتحت شعار:

«البحث العلمي الرصين بوابة التنمية المستدامة»

انعقد (المؤتمر الدولي الأول في الهندسة والتكنولوجيا المستدامة) مشاركة بين جامعة الفراهيدي والجامعة التكنولوجية بتاريخ 15–16 كانون الأول (ديسمبر) 2020 كمؤتمر علمي رصين في التخصصات التي تدخل في خدمة المجتمع.

تم عقد جلسة الاجتماع الأول ما بين لجنة من جامعة الفراهيدي والجامعة التكنولوجية يترأسها السيد مساعد رئيس جامعة الفراهيدي للشؤون العلمية الأستاذ الدكتور محسن جبر جويج بتاريخ 12\5\2020، وأثناء الاجتماع تم تداول كل ما يخص المؤتمر من تحديد عنوان المؤتمر وتصميم البروشور وبناء الموقع الإلكتروني للمؤتمر، والإعلان والتعميم على الجامعات وآلية استلام البحوث ومراجعتها وتقييمها، وأيضاً تحديد تاريخ انعقاد المؤتمر خلال الفترة من (15-16 كانون الأول 2020) بالاشتراك ما بين جامعة الفراهيدي والجامعة التكنولوجية.

ايضاً تمخض عن الاجتماع تشكيل لجنة تحضيرية للمؤتمر مؤلفة من 13 عضواً، وكذلك لجنة علمية مؤلفة من 48 عضواً، إضافة إلى لجنة لكتابة التقرير النهائي للمؤتمر مؤلفة من 9 أعضاء (بحسب المرفق – الأوامر الجامعية لتشكيل اللجان).

تم الإعلان عن المؤتمر في حزيران عام 2020، وكان لتوجيه معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور نبيل كاظم عبد الصاحب المحترم في تنشيط حركة البحث العلمي لرفع رصيد الجامعات العراقية ودخولها في التصنيفات العالمية المعتمدة بالغ الأثر لإنجاح فعاليات المؤتمر.

تقدم الباحثون الأجلاء من مختلف الجامعات المحلية والعالمية من بريطانيا وأستراليا وتركيا وإيران، وكذلك باحثين من مؤسسات ووزارات الدولة المختلفة ببحوثهم إلى المؤتمر حيث تم استلام ما يقارب 280 بحث إلى محاور المؤتمر تم قبول 199 بحث منها موزعة كالتالي:

محور الهندسة المدنية والمعمارية والبيئة (32 بحثاً).

محور الهندسة الكهربائية والإلكترونية والاتصالات والحاسبات (18 بحثاً).

محور هندسة الميكانيك التطبيقي (38 بحثاً).

محور هندسة الحراريات (41 بحثاً).

محور هندسة المواد والنانو تكنولوجي (42 بحثاً).

محور هندسة الميكانيك الإحيائي والأطراف الصناعية (13 بحثاً).

محور السيطرة والروبوتات والميكاترونيكس (15 بحثاً).

وقد اتُبِعت الاجراءات العلمية الرصينة في تقييم البحوث، حيث تم إرسال كل بحث إلى ثلاثة مقيمين من الأكاديميين والخبراء المشهود لهم بالمكانة العلمية المرموقة في المؤسسات العلمية والبحثية داخل وخارج العراق من بريطانيا وأمريكا وأستراليا وإيران.

توزعت البحوث على 27 جلسة (ما عدا جلستي الافتتاح والاختتام)، ونظراً للوضع الوبائي العالمي لجائحة كورونا فقد تقرر أن تكون جلسات المؤتمر إلكترونية (25 جلسة إلكترونية من خلال Google Meet)، وكانت هنالك جلسات متوازية (مرفق CD)، وتم القرار على أن تكون هناك فقط جلستان حضوريتان بناءً على رغبة الباحثين (الجلسة الأولى في جامعة الفراهيدي والجلسة الثانية في الجامعة التكنولوجية)، وأثناء هاتين الجلستين تم مراعاة شروط التباعد الاجتماعي بين الحاضرين، ووسائل الوقاية من كمامات ومعقمات.

في بداية جلسة الافتتاح تم إلقاء محاضرة من قبل وكيل وزير التخطيط للشؤون الفنية الدكتور ماهر حماد جوهان، وكان موضوع المحاضرة (التنمية المستدامة وعود للتحقق). أيضاً كان هنالك محاضرات في بداية كل جلسة إلكترونية لمحاضرين من جامعات وشركات بريطانية كان منهم:

Zhiwei Gao من جامعة كلاسكو \ المملكة المتحدة.

Hayder Y. Ahmad من شركة سافران لصناعة الطائرات \ المملكة المتحدة.

Zahur Ullah من جامعة كوينز في بالفاست \ المملكة المتحدة.

John Yates من جامعة مانشستر \ المملكة المتحدة.

أيضاً تم الاستعانة بالهيئة الاستشارية العالمية، والتي كانت تضم 9 من الخبراء في مختلف الاختصاصات الهندسية، كما تضمنت البحوث التي تم قبولها في المؤتمر عدداً من البحوث التي تم استلامها من جامعات من دول مختلفة، حيث كان عدد البحوث من خارج العراق 14 بحوث.

وفي الختام كانت توصيات الجلسة الختامية للمؤتمر:

الاستمرار بعقد المؤتمر بصفته الدولي في السنوات القادمة إن شاء الله، وذلك من خلال التحرك باتجاه مؤسسات وجهات عالمية رصينة أخرى لتبني ودعم المؤتمر ونشر بحوثه، كمؤسسة IEEE أو دور النشر المنضوية في مستوعبات عالمية رصينة.

زيادة فعاليات المؤتمر من خلال إقامة ورش وحلقات عالمية ومعارض علمية للبوسترات والأجهزة وغيرها، وذلك خلال فترة انعقاد المؤتمر.

دعوة أساتذة وباحثين من خارج العراق، وخصوصاً العراقيين المغتربين، للمشاركة في فعاليات المؤتمر.

دعوة الطلبة العراقيين الدارسين في خارج العراق للمشاركة الواسعة في المؤتمر لإعطائه صفة دولية أكبر.

تفعيل البحث المشترك بين الأساتذة العراقيين وأساتذة وباحثين من جامعات ومراكز بحثية عالمية ورصينة من خلال المشاركة بنشاطات المؤتمر.

دعوة الأساتذة والباحثين من جامعات ومراكز بحثية عالمية ورصينة للمشاركة في النسخ القادمة للمؤتمر.

الاستعانة بخبراء من خارج العراق من جامعات ومراكز بحثية عالمية رصينة في تقييم البحوث المقدمة للمؤتمر.

توأمة المؤتمر مع جامعات ومراكز بحثية عالمية رصينة من خلال تنظيم وعقد المؤتمر بالتعاون والاشتراك بين هذه الجهات.

تصنيف البحوث والمشاركات من قبل لجنة من المؤتمر وفق ضوابط محددة، وإعطاء وزن أكبر من الدرجة للبحوث المشتركة مع باحثين من خارج العراق، وتكريم البحوث والمشاركات المتميزة حسب التخصصات، وذلك لإذكاء روح المنافسة بين المشاركين.

تبني البحوث التطبيقية في المؤتمر وتفعيلها من خلال فتح قنوات متعددة للتعشيق والتعاون مع الجهات المستفيدة من هذه البحوث، كوزارات الدولة ومؤسساتها المختلفة والقطاع الخاص.

إنشاء مجاميع بحثية تخصصية من المشاركين في المؤتمر تستمر في العمل المشترك بدعم ورعاية من القائمين على المؤتمر.

توسيع المؤتمر ليشمل كافة التخصصات التي لها صلة بالتخصصات الهندسية كالتخصصات الطبية والزراعية والعلمية.

التحرك باتجاه تبني وزارات الدولة ومؤسساتها ودوائرها المختلفة لتبني نشاطات المؤتمر.